آخر فضائح السعودية.. رسالة “يهودية” من الحرم المكي وإسرائيل تبتهج

   

 

Advertisement

الرياض – خليج 24| شارك حساب تابع لوزارة الخارجية الإسرائيلية صورة من الحرم المكي كتبت باللغة العبرية، لا يعلم صاحبها أو تاريخ التقاطها.

ووصفت الخارجية الإسرائيلية الرسالة بمثابة “رسالة سلام لليهود وإسرائيل”.

بينما علق مغردون بأن الصورة في الحرم المكي مفبركة، في وقت لم تعقب السلطات السعودية على الحادثة.

وكانت مقتطفات من خطبة الجمعة لإمام الحرم المكي علي عبد الرحمن السدي في سبتمبر الماضي أثارت جدلا واسعا.

وأكد مغردون تضمنها تلميحات للتطبيع ووجود سوابق زمن النبي صلى الله عليه وسلم للتعامل مع اليهود.

Advertisement

وقال السديس في خطبته: “إن من التنبيهات المفيدة في الفهم السليم لعقيدة الولاء والبراء، المعاملات الفردية والعلاقات الدولية”.

وعرج بعد ذلك على قصص تتعلق بتعامل النبي مع اليهود.

وذكر السديس أن درع النبي كانت مرهونة عند يهودي، وأنه شاطر يهود خيبر الزروع.

بينما أكد هؤلاء أن السديس “تجاهل أن النبي هدم حصون خيبر وطردهم من المدينة المنورة، بسبب خيانتهم”.

وكان حساب “معتقلي الرأي” في السعودية أعلن عن اعتقال الأمن السعودي للمدون داود العلي الذي انتقد التطبيع مع إسرائيل.

جاء ذلك على الحساب المختص بأخبار المعتقلين على خلفية التعبير عن الرأي أو التدوين أو انتقاد السلطات بـ”تويتر”.

وذكر حساب “معتقلي الرأي” في السعودية بتغريده “تأكد لنا اعتقال المدوّن والمغرد داود العلي (حسابه dawood1972 على تويتر)”.

وأوضح أن الاعتقال جاء ” على خلفية تغريدات عبر فيها عن رأيه في بعض القضايا وفي مقدمتها التطبيع (مع الاحتلال الإسرائيلي)”.

وأشار إلى أن عملية الاعتقال تمت قبل 10 أيام، مشيرا إلى إحدى تغريداته التي تسببت باعتقاله.

يشار إلى أن السلطات السعودية التي يتحكم بقرارها ولي العهد محمد بن سلمان لا تعلن عن أسماء المعتقلين السياسيين لديها .

والمدون العلي ليس الأول الذي يتم اعتقاله في السعودية بسبب الانتقادات التي وجهها للتطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي.

وقبل أيام، نقلت صحيفة (جيروزاليم بوست) العبرية عن مسؤولين إسرائيليين قولهم إن الأمير محمد بن سلمان سيعلن التطبيع بغضون 12 شهرا.

قد يعجبك ايضا