آخر تطورات الحالة الصحية للطفل جسار الغامدي الذي تناول مادة الديتوكس

الرياض- خليج 24| تناول الطفل السعودي جسار محمد الغامدي مادة الديتوكس المخصصة لتنظيف السيراميك والبلاط بشكل مقصود.

ويبلغ الطفل الغامدي الذي شرب مادة الديتوكس عامين ونصف، حيث شربها بعد أن غافل اهله دون أن يعلم مدى خطورتها.

ويرقد الغامدي بحالة خطرة في مستشفى خميس مشيط في المملكة.

 

الديتوكس تحرق الجهاز الهضمي لجسار الغامدي

وأوضح عم الطفل جسار أن ابن شقيقه يعاني انكماشًا في المعدة وثقبًا بعد تعرضه لحروق بالجهاز الهضمي نتيجة تناوله هذه المادة الكيميائية.

وأكد أنه يحتاج إلى مستشفى متخصص بشكل عاجل لعلاجه، بهدف التقليل من تداعيات الحادثة.

وأجرى المستشفى عملية منظار للطفل جسار الغامدي، مبينا أن الأطباء اكتشفوا انكماشًا شديدًا في المعدة.

كما اكتشف الأطباء ثقبًا في المعدة بسبب قوة المادة التي تناولها.

وأوضح الطبيب المشرف على حالته أن جسار يحتاج إلى مستشفى متخصص لعلاجه.

ولفت إلى أنهم أرسلوا تقريرًا لأحد المستشفيات المتخصصة في الرياض وحتى الآن لم يأت الرد.

الأكثر أهمية أن عم الطفل جسار الغامدي ناشد بقبول ابن أخيه في أحد المستشفيات المتخصصة بشكل عاجل نظرًا لوضعه الصحي السيئ.

وأيضا حاجته إلى تدخل من مستشفى متخصص أو مراكز متقدمة في هذا الشأن.

 

 

مادة الديتوكس

وهي مادة مزيلة شاملة لإزالة الدهون والزيوت والبقع من على الموكيت والملابس البيضاء.

كما تستخدم في تنظيف المطابخ والافران واواني الطبخ والحمامات والسيراميك والبلاستيك والإطارات والمحركات والشحوم.

قد يعجبك ايضا

seks hikayeleri